الشيخ زايد رحمه الله

إن الـحاضـر الــذي نــعيــشه الآن عـلـــى هـذه الأرض الـطــيـبة هــو انـتــــصار عـــلى مـعانـاة
الــمـــاضـي وقــسوة ظــروفــه.